جامعة مؤته :: نحو بيئة تعليمية أفضل

دراسةٌ تقييمية تبرهنُ على كفاءة خريجي جامعة مؤتة من وجهة نظر المشغلين

2019-02-26T22:00:00Z

قال مدير مركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة الدكتور باسم الحوامدة

ضمن سعي جامعة مؤتة لتحقيق رؤيتها " نحو جامعة منافسة تتميز بالريادة في مجالات التعليم الأكاديمي والبحث العلمي والتنمية المستدامة للمجتمع"؛ ولتمكين الجامعة من تطوير برامجها الأكاديمية وبما يتناسب ومتطلبات سوق العمل، قام مركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة في الجامعة بعمل دراسة تقييمية لتقييم مستوى وكفاءة خريجي جامعة مؤتة من وجهة نظر المشغلين في سوق العمل

بدوره ذكر (رئيس الجامعة الدكتور ظافر الصرايرة) أن قياس مستوى كفاءة خريج جامعة مؤتة من وجهة نظر المشغلين في سوق العمل الأردني تم من خلال استبانة خاصة تتضمن مجالات أربعة تتمثل بالمعرفة العلمية المتخصصة، والتواصل والاتصال، والشخصية، والبعد المهني.

وتضمنت الاستبانة درجة الرضا العام عن خريجي جامعة مؤتة من وجهة نظر المشغلين. (الحوامدة)

أشار إلى أن نتائج الدراسة أظهرت أن المستوى العام لكفاءة الخريجين من وجهة نظر المشغلين جاءت بتقدير ( جيد جدا )، أما فيما يتعلق بمجالات الدراسة التقييمية فقد أظهرت النتائج أن مجال الشخصية جاء بالترتيب الأول وبمتوسط حسابي بلغ (4.39) وبدرجة مرتفعة من الرضا، وتلاه مجال التواصل والاتصال بالترتيب الثاني وبمتوسط حسابي بلغ (4.25) وبدرجة مرتفعة من الرضا، وجاء مجال البعد المهني بالترتيب الثالث وبمتوسط حسابي بلغ (4.17) وبدرجة مرتفعة من الرضا، وجاء مجال المعرفة العلمي التخصصية بالترتيب الرابع وبمتوسط حسابي بلغ (4.10) وبدرجة مرتفعة من الرضا.

وتظهر هذه النتائج تميز خريج جامعة مؤتة من وجهة نظر المشغلين في السوق المحلي، وتأتي هذه النتائج معززة لجهود إدارة الجامعة والعاملين فيها من خلال تطوير البرامج الأكاديمية لجعلها أكثر استجابة لمتطلبات سوق العمل. وتشير مثل هذه الدراسات إلى نجاح المنهجية المعرفية التي نعكف على تطبيقها مدركين مقتضيات مصلحة الجامعة كصرح علمي وطني ريادي يستلهم تطلعاته ورؤيته من التوجيهات الملكية السامية الداعية للنوعية لمخرجات الجامعة خدمة لمؤسسات الوطن كلها (حسب الصرايرة).​

.