كلية العلوم التربوية











هاتف:
  +962-3-2372380

فرعي:

فاكس: +962-3-2375540

البريد الالكتروني : dean_edu@mutah.edu.jo

 

المعهد الوطني للتأهيل المجتمعي  


 نشأت فكرة إقامة المعهد الوطني للتأهيل المجتمعي في جامعة مؤتة، بناءً على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير رعد بن زيد كبير أمناء جلالة الملك، وبعد النجاح الذي حققه الأردن في تنفيذ برامج التأهيل المجتمعي، والدور الهام والكبير الذي تقوم به هذه البرامج في مجال تنمية المجتمعات المحلية وتطويرها، ومساهمتها الفعالة في تأهيل، وتدريب أبناء تلك المجتمعات، وخاصة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة؛ لتمكينهم من الاندماج في مجتمعاتهم والحصول على فرص العمل المناسبة لهم، ويتولى المعهد الوطني للتأهيل المجتمعي عقد الندوات، وورش العمل، والمحاضرات، والدورات التدريبية؛ لرفع كفاءة العاملين والمتطوعين في برامج التربية الخاصة والتأهيل المجتمعي على حد سواء، من خلال استثمار الإمكانات التي توفرها المنظمات الدولية، كمنظمة العمل الدولية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة(يونسيف) ، ومنظمة الصحة العالمية، وغيرها، وكذلك الدعم الموصول من اللجنة العليا لإدارة برامج ومشاريع ذوي الاحتياجات الخاصة.
   ومن هنا جاءت توجيهات صاحبي السمو الملكي الأمير رعد بن زيد، وسمو الأمير فراس بن رعد إلى المعنيين، لدراسة إقامة هذا المعهد؛ ليصبح أول مركز إقليمي في المنطقة العربية، وتحت مظلة جامعة مؤتة بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية، والصحة والعمل، واللجنة العليا لإدارة برامج ومشاريع ذوي الاحتياجات الخاصة، وكافة الجهات المعنية بذلك.

الرؤية
تحقيقاً لرؤية، وفلسفة، وأهداف المعهد الوطني المذكورة سابقاً، فإن الخطة التي يسعى المعهد لتحقيقها ستكون على النحو التالي:

1- ينوي المعهد الوطني للتأهيل المجتمعي استكمال تنفيذ خطة العمل المتفق عليها مع منظمة العمل الدولية، حيث سيتم عقد ورش عمل تدريبية للمتطوعات في برامج التأهيل المجتمعي، ولمدراء المدارس في وزارة التربية والتعليم، وإمكانية عقد المؤتمر الثاني للتأهيل المجتمعي في الدول العربية.
2- إصدار بعض المطويات (النشرات التثقيفية) ذات العلاقة بالإعاقة، وطرق الوقاية منها، وبرامج التدخل المبكر والتأهيل المجتمعي.
3- عقد دورات تدريبية في لغة الإشارة، والتوحد، والعلاج، والتدريب النطقي لطلبة الجامعة والمجتمع المحلي.
4  -عقد العديد من ورش العمل بالتنسيق مع الجهات المختلفة، وخاصة برامج التأهيل المجتمعي (اللجنة العليا لإدارة برامج ومشاريع ذوي الحاجات الخاصة/ مكتب سمو الأمير رعد)، ومنظمة العمل الدولية في كافة مواقع المملكة المختلفة .   
5- الاستفادة من تجارب برامج التأهيل المجتمعي(اللجنة العليا لإدارة برامج ومشاريع ذوي الحاجات الخاصة/مكتب سمو الأمير رعد)، ومنظمة العمل الدولية، والعمل على التنسيق، والعمل المشترك لتدريب الكوادر، والمتطوعين، والمتطوعات، والأسر في مجال التأهيل المجتمعي.
6- العمل على توفير الاستشارة لمن يطلبها سواء للأسر او لإرشاد العاملين  مع اسر الأطفال المعوقين في محافظات المملكة.
7 - السعي إلى إجراء المزيد من البحوث، والدراسات؛ لتطوير طرق، وأساليب تدريب الأباء في مجال الرعاية الأسرية للطفل المعاق، بما يتناسب مع تقاليد وظروف، واحتياجات المجتمع المحلي.
  8- حث الجهات الرسمية، والأهلية، والمؤسسات الخاصة على دعم مشاريع التأهيل المجتمعي، وخاصة الدورات وورش العمل التي سيعمل المعهد على القيام بها.
 9- العمل على إعداد أدلة في التوعية، والتنسيق حول مختلف الإعاقات، بحيث يتم تخصيص كل دليل للتعريف بنوع الإعاقة، ومشكلاتها، واحتياجاتها، وكيفية التعامل معها على صعيد الأسرة بوجه خاص، والمجتمع بشكل عام، والتنسيق مع منظمة العمل الدولية، وبرامج التأهيل المجتمعي(اللجنة العليا لإدارة برامج ومشاريع ذوي الحاجات الخاصة/ مكتب سمو الأمير رعد). للمحافظات . 
10- نظراً  للحاجة الشديدة التي تعانيها المؤسسات، والمراكز العاملة في مجال رعاية وتأهيل المعاقين في مجال  تخفيف حالات الإعاقة، فأن الحاجة ماسة إلى دراسة إمكانية القيام وبالتعاون مع الجهات الأخرى المعنية خاصة(بتطوير وتقنين مجموعة من أدوات القياس، وخاصة النمائية منها)، واختبارات (مقاييس) الذكاء والسلوك التكييفي، وغيرها من أدوات التقييم؛ لتتناسب مع البيئة الأردنية والتي تساعد في العمل المنظم مع الأطفال ذوي الحاجات الخاصة.
 11-  العمل على إنشاء وحدة تشخيص، هدفها تشخيص ذوي الإعاقة العقلية وصعوبات التعلم، وكذلك العمل على تدريب كوادر مؤهلة في التشخيص، وتطوير دلالات صدق وثبات لمقياس الكشف النمائي.
 12- إمكانية عقد المؤتمر الثاني للتأهيل المجتمعي بالتنسيق ودعم منظمة العمل الدولية،  واللجنة العليا لإدارة برامج ومشاريع ذوي الحاجات الخاصة/ مكتب سمو الأمير رعد. 
13- الاستمرار بمتابعة ما سبق من خطط للمعهد، وخاصة ما يتعلق بمنح درجة علمية، سواء الدبلوم  المهني أو درجة الماجستير في التأهيل المجتمعي. 
 

  الرسالة 

   يستمد المعهد الوطني للتأهيل المجتمعي رسالته من قضايا وحقوق الإنسان، وتمكين المجتمع من ضرورة التعاون والتفاعل مع المجتمع ؛ بهدف تقليل الفجوة الفاصلة بين المجتمع وعناصره المختلفة عن طريق مد الجسور مع كافة العناصر الفاعلة فيه؛ لذلك يعمل المعهد على توفير الكوادر المؤهلة للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، وإجراء البحوث والدراسات اللازمة، وتوفير المعلومات حول احتياجاتهم المختلفة، وإجراء المسوحات الديمغرافية السكانية، وكذلك عقد المؤتمرات، والندوات حول المرأة والطفولة، وتأهيل العاملين في هذا المجال وتدريبهم، والاهتمام بكبار السن والبيئة، وإلقاء المحاضرات حولها، وعقد الدورات التأهيلية التي من شأنها تحقيق هذه الفلسفة، فالتأهيل المجتمعي المعني هو كل المجتمع ... ذلك المجتمع الصحي الذي تتكامل عناصره؛ من أجل  خلق الإنسان الواعي والمدرك لحقوقه ووجباته، ومن هنا تبدو الضرورة ملحة لصياغة فلسفة مجتمعية تسد الفراغ الموجود، خاصة وأننا نواجه اليوم مشاكل واقعية كثيرة.



  الأهداف

 إن الهدف من تأسيس المعهد الوطني ،يكمن في العمل على تحقيق العديد من الأهداف، ومن أهمها الأهداف التالية:-  

1 .توفير الكوادر المؤهلة، تأهيلاً عالياً، والمدربة في مجال التأهيل المجتمعي.

2.إعداد برامج التثقيف، والتوعية المجتمعية، ومن ضمنها البرامج القادرة على تنمية الاتجاهات الإيجابية نحو الإعاقة.

3. عقد الندوات العلمية وورش العمل لتبادل الآراء حول التأهيل المجتمعي.

4.رفع كفاءة المتطوعين، والعاملين في التأهيل المجتمعي، وزيادة خبراتهم، وذلك من خلال عقد دورات تدريبية متعددة، ومتنوعة في ذلك المجال.

5.إنشاء قاعدة مصادر معلومات في مجال التأهيل المجتمعي دولياً، واقليمياً، ووطنياً.

6.تنمية المجتمعات المحلية، ومساعدتها في احتضان الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وتقديم الخدمات التأهيلية المناسبة لهم، والعمل على تأكيد حقهم في فرص الحياة المختلفة.

7.نشر الوعي المجتمعي حول أسباب الإعاقات، وطرق الوقاية الصحية فيما يخصها، وسبل التعامل معها.

8.المشاركة في المؤتمرات، والندوات المحلية والخارجية، حول التأهيل المجتمعي.

9. استقطاب الدعم المعنوي، والمادي، والعيني الداخلي والخارجي؛ من أجل تنفيذ أهداف المعهد.

10. تنفيذ البرامج ذات الاهتمام بالطفولة، والمرأة، وكبار السن، والأفراد المعاقين كجزء من عملية التأهيل المجتمعي الشامل.
 

 البرامج التي ينفذها :

1- عقد المؤتمرات  للتأهيل المجتمعي بمشاركة العديد من الدول العربية، وبدعم من منظمة العمل الدولية، والتعاون مع اللجنة العليا لإدارة برامج ومشاريع ذوي الاحتياجات الخاصة.

2- عقد العديد من الدورات التي يتم  تمويلها من منظمة العمل الدولية، مثل:-

- دورة في التدخل المبكر.

- دورة في التأهيل المجتمعي.

  - دورة في سياسات التأهيل المجتمعي.

-  ندوة حول حقوق المعوقين .

3- المشاركة في مؤتمر التأهيل الدولي للإقليم العربي في البحرين.

4- عقد العديد من الدورات والتي يتم تمويلها  من صندوق المعهد مثل :
- دورة في أساليب العلاج النطقي.
- دورة في أساليب لغة الإشارة للصم.
- الإشراف على  دورة البورتج( برنامج الزيارات المنزلية لتدريب أمهات الأطفال المعاقين).
- دورة في الإعاقة العقلية.
- دورة في صعوبات التعلم.


خطط المركز


تطوير وتقنين مجموعة من أدوات القياس، وخاصة النمائية منها، واختبارات (مقاييس) عقد المؤتمر الثاني لبرامج التأهيل المجتمعي في الأردن 
   

د.سامي محسن الختاتنة
مدير المعهد الوطني  للتأهيل المجتمعي
دكتوراه إرشاد نفسي وتربوي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.